المناظرة الحضارية- 2

cover.jpg

مناظره تليفزيونيه دينيه ثقافية بالمفهوم الصحيح بين

الدكتور على جمعة والشاعر عبد المعطى حجازي

إعداد: مختار تهامي أبو النيل

الأستاذ تامر : الدين علم؟!

فضيلة المفتى : نعم الدين علم وليس مجالا .. فالفن مجال .. السياسة مجال .. التدين مجال .. فالدين علم درسناه في الأزهر ودرسناه في منهج استوفى أركانه الخمسة من: المنهج والكتاب والأستاذ والطالب وذوى العلم .. ودخلنا امتحانات وأجبنا عن أسئلة وحفظنا ونجحنا ورسبنا وحصلنا على الشهادات المتدرجة إلى أن أصبحنا متدربين على فهم النص.

الأزهر مرجعيه عالمية، لابد علينا أن نفهم أن هناك نصا وأن هناك حجية لهذا النص وأن هناك توثيقا لهذا النص وأن هناك فهما لهذا النص وأن هناك أدوات للتعامل مع هذا النص (الحجية والتوثيق والفهم…) وأدوات للتعامل مع النص. كما أننا تدربنا – بحمد الله تعالى – حتى أصبحنا مرجعيه عالمية وليست محلية، وضع تحت عالمية خطاً لأنها مهمة في حكاية هذه التماثيل .. نحن نخاطب وتأتينا الفتاوى من كل مكان .. من طنجة إلى جاكرتا .. من غانا إلى فرغانا ولسنا مقصورين على مصر أو القاهرة.

نحن في الأزهر الذي له ألف سنة يتصدر وسطيه أهل السنة ويرفض كل خرافه ويرفض كل تطرف.. نحن نخاطب أمة .. قد أختلف معك في الرأى وتختلف معي ولكن لا لدرجة أن أسب بأننى إرهابى أو بأننى أرشح للإرهاب أو أسب بأننى متخلف أو بأننى رجعي أو بكذا أو بكذا من هذه الكلمات.

الأستاذ تامر: لكن…

فضيلة المفتى : لو سمحت الشريط عندي وأعطنى فرصه لكي أتكلم أنا والأستاذ عبد المعطى لكي يفهم الناس ماذا حدث!

الأستاذ تامر : صحيح

فضيلة المفتى : الناس جالسون يشاهدوننا ويسمعوننا لمصلحة مصر .. فالأستاذ أحمد عبد المعطى حجازي مصري وعلى جمعة محمد مصري والأستاذ تامر أمين بسيونى مصري وهذا البلد (مصر) نريد أن نعبر به إلى بر الأمان والتطور .. وكذا .. الخ.

قد تختلف وجهات نظرنا في البرنامج الذي نتخذه من أجل أن نصل إلى هذه القوه والمشاركة في الحضارة الإنسانية لنجد لنا قدما في هذا العالم قد تختلف وجهات نظرنا ولكن هل يا أستاذ عبد المعطى من المناسب أن نصف مفتى الديار ومرجعيه الدين في هذا البلد بأنه يرشح للإرهاب ؟ ! هل يا أستاذ عبد المعطى من المناسب أن نصفه بالتخلف والرجعية كما ورد عن كثير من الكتاب ؟! ولم أرد عليهم ولم أعامل السيئة بالسيئة .. ومن هذا قد فقد ذكاء العصر .. من أن هذا متخلف .. من أن هذا كذا وكذا وكذا.

يا أستاذ عبد المعطى يا جماعة المثقفين في البلاد .. هيا بنا إلى كلمه سواء نفيد بها هذا الوطن لا نخرج من هويتنا لأننا لا نستطيع ذلك وإذا خرجنا منها فإننا لن نفلح .. لابد أن بذل كل ما فى طاقتنا من أجل هذا البلد السعيد .. ولا نخرج من ديننا ولا من هويتنا .. جزء لا يتجزأ منى هو ديني وجزء لا يتجزأ من ديني هو مصادري.

فالذي حدث أيها المشاهد الكريم أن المفتى سمع الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازي .. وهو يدخل فتوى التماثيل – ويا عجبا – في قضية مقاومتنا جميعا للإرهاب (أنا وأنت) .. هذا الذي جعلني أقول: أنا لم أتكلم في هذا المجال .. فقالوا لي : لا ومن المناسب أن يحضر معي في هذا البرنامج الأستاذ أحمد عبد المعطى فرحبت ويزيدني شرفا أن التقى به وأن نسمعه ومن حقنا عليه أن يسمعنا ومن حقنا أن نتجادل أمام الناس وأن نبين لهم ما اتفقنا عليه وما اختلفنا فيه ، جاعلين أمامنا مصلحتهم ليكونوا سعداء أقوياء في حياتهم الدنيا .. ومن أجل ذلك جئنا إلى هذا الحوار.

الأستاذ تامر : أستاذ أحمد .. فضيلة المفتى ذكر ثلاث نقاط وسنرجئ التماثيل وفتوى التماثيل قليلا ولكن نريد أن نركز على المرجعية .. وهل شككت في مرجعيه الإمام على جمعة كمرجعية مهمة ليس في مصر فقط ولكن في الأمة الإسلامية؟

يتبع…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: