المناظرة الحضارية- 4

cover.jpg

مناظره تليفزيونيه دينيه ثقافية بالمفهوم الصحيح بين

الدكتور على جمعة والشاعر عبد المعطى حجازي

إعداد: مختار تهامي أبو النيل

الأستاذ تامر : النقطة الثالثة التى تحدث عنها فضيلة الإمام هي فكره المرجعية في الدين.

فضيلة المفتى : تصحيحا للسؤال : أنا أتكلم عن إن مؤسساتنا الدينية في مصر – والحمد لله – قائده رائده يفخر بها كل مصرى مسلما كان أو غير مسلم لأنها أخذت من الثقة من طنجه إلى جاكرتا ومن غانا إلى فرغانا ما يؤهلها لأن تكون مرجعا يرجع إليه المسلمون في العالم في ديار المسلمين وفى ديار غير المسلمين .. في ال 56 دوله التابعة للمنظمة في جده وفى غيرها من دول العالم… فإننى رائد قائد عليم بالناس.. فلابد له إن تفخر بهذه المؤسسة وان تفخر بأنها في بلدك وأن تؤيدها لا أن تبين للناس أنه – إذن – مادام الأمر كذلك فأين المرجعية؟!

الأستاذ حجازي : يا فضيلة المفتى .. لو سمحت لي .. أنا أفخر بما أرى أنه محل للفخر في هذه المؤسسة واقف أيضا عند ظواهرها وجوانبها في عمل هذه المؤسسة.. أرى أنها تستحق النقد وأنه ليست لدينا مؤسسات منزهة وكل مؤسساتنا بما فيها المؤسسة الدينية – وهى في حقيقة الأمر – مؤسسات علمية وليست سلطة دينيه ولذا نستطيع أن ننقدها ولو أننى قرأت ما قاله محمد عبده عن الأزهر الشريف لفوجئ كل المشاهدين من القارئ بكلام قاس جدا وأنا لا استطيع أن استهين بعمل الأزهر الشريف ولا أستطيع بذلك أن أقلل مما حققه الأزهر الشريف وعلماؤه وأبناؤه كما ذكرت فضيلتك من غانا إلى فرغانا ولكنني أستطيع إن أقول : هذه المؤسسة العظيمة الكبرى قد ملأت الدنيا علما وجندا .. كيف تفسر أنها عجزت – على مدار الثلاثين عاما – عن مقاومه هذا الكفر الذى يسوق الناس إلى الضياع ويجعلهم أدوات للدماء ؟! كيف عجزت وقد ملأت البلاد بالمعاهد والمؤسسات المختلفة .. وغير ذلك؟! كيف عجزت وهناك تقدم في الأسلحة وهناك الإذاعات وانتم تتحدثون في القنوات الفضائية وما إلى ذلك؟وأنا قرأت ما كتبته فضيلتك حول هذا الموضوع بعد عودتك من الكويت .. كيف تفسر عجزها عن مواجهه هذا الخطر الداهم وهذا الإرهاب الأسود الذي كنا نناقشه يوم السبت الماضي ؟! وهذا ما جعلنى أتحدث عن دور هذه المؤسسة والتصدي لهذا الخطر.

الأستاذ تامر: ذكر ضمنا أن فضيلة المفتى يرشح للإرهاب. ومن حقك علينا يا فضيلة المفتى إن يرد على هذا الأستاذ حجازي!

الأستاذ حجازي : أنا لا أقصد أن أتهم الإمام بالذات إنما تكلمت عن خطاب ديني شائع يرشح للإرهاب ولعلي أتذكر – الآن – موضوع السيارات وما عليها من ملصقات.

فضيلة المفتى: هيا بنا نجيب عن هذا السؤال: يجب علينا ونحن نقوم الأشياء إن نقومها بمجتهد .. وأنا أعرفك وأنت في شبابك كنت أسميك بالشاب المتمرد. قد يكون التمرد مفيدا ولكن ونحن نقوم الأمور فإن بعضها يجب أن تكون على ما هى عليه بسلبياتها وايجابياتها ولكن في نقدها الذاتي يجب أن يكون بهدوء.

الأزهر عجز عن مقاومه الإرهاب في الثلاثين سنه الماضية فما الأسباب ؟؟

الأزهر لديه 7500 معهد أزهرى بها مليون ونصف المليون طالب .. كما إن لديه جامعه بها 400.000 طالب .. المجموع 2 مليون طالب من طنجة إلى جاكرتا ولولا وجود الأزهر لتحولت مصر إلى العراق ولتحولت مصر إلى أفغانستان. الأزهر ناجح في ضرب الإرهاب والإرهاب لن ينتهي حتى ولو بعد مائة سنه .. فالإرهاب مشرب إنسانى نذل خسيس .. فطرة شيطانية .. انحرفت إلى الشيطانية .. ولذلك ما دام الخير والشر في هذا العالم فإن الإرهاب .. لن ينتهي وتكليف الأزهر بأن ينهى الإرهاب وإلا كان فاشلا وعاجزا كلام غير معقول. الأزهر نجح نجاحا باهرا في أنك يا شرق يا غرب لم يوجد أحد بكم تخرج في الأزهر تلوثت يده بدماء الناس ..فكلام الأستاذ مكرم صحيح.

 

وإذا كان قد تم القبض – في التسعينات – على حوالي 16 ألف إرهابى فحصروهم فوجدوا منهم 80 فردا أولا عن أخر – منسوبين إلى كليات الأزهر .. جلسنا مع ال16 ألف، فرجع منهم حوالي 13 ألف شخص وبذا استطاع علماء الأزهر أن يرجع على أيديهم أكثر من 13 ألف شخص .. أصبحوا أسوياء في تفكيرهم وسمعت يوم السبت الماضي أنه لم يذع .. لا… فقد أذيع الجدال في حينه في التلفزيون المصري ولمدة ثلاث سنوات متصلة وكان أول ال 13 ألفا هم ال 80 من أبناء الأزهر الذين أخذوا ست ساعات وغيرهم أخذوا ست سنوات.. فالفكر لا يفل إلا بالفكر .. والحديد لا يفل إلا بالحديد.

من قال أن الأزهر عجز وهو قد قضى على الإرهاب ولم يحدث فيه إرهاب ودعا إلى عدم الإرهاب فى توازن فريد .. نستطيع منه أن نقرأ الكتاب والسنة والتراث الإسلامى .. وأن نقرأ المعرفة والمنهجية والتراث الإنسانى وكأننا نسير على الحبل الذي هو العصر الحاضر.. من غير أن نميل يمينا وشمالا بين التطرف والتفريط.

هذا ما تربينا عليه… ويصعب على أناسا كثيرين لا يعرفون ذلك وخصوصا الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازي الذي نطالبه في آخر الجلسة بقصيدة تلخص لنا هذا الموقف وتلخص لنا هذا الكلام.

ويستطرد فضيلة المفتى: إن هذا الكلام خطير جدا وهى الصورة المطبوخة لعالم الدين في ذهن جمهور المثقفين .. من أين أتت هذه الصورة؟؟

يتبع…

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: