التبني والولاء


 Dr. Ali- 2

 

 

 بقلم‏:‏ د‏.‏ علي جمعة

مفتى الديار المصرية

ونحن نتكلم عن أن فقه الأمة يجب أن يشغل بال الفقيه المعاصر، بالإضافة إلى الاهتمام بفقه الأفراد‏,‏ نضرب لذلك مثالا يتعلق بمشكلة اجتماعية وفي نفس الوقت مشكلة ترتبط بالأمة الإسلامية في دعوتها للعالمين‏,‏ ومن المعروف أن دعوة الإسلام مبنية على نسق مفتوح‏,‏ فهي تدعو كل الناس في كل العصور وفي كل مكان‏,‏ ومن هنا فلابد على الفقيه أن يدرك الاختلافات العرقية والبيئية والتاريخية‏، كما أنه يجب عليه أن يدرك المشكلات الحالية ويقوم بحلها من خلال الكتاب والسنة وقواعد أصول الفقه‏,‏ ولا ينبغي عليه أو يوليها ظهره أو أن يتعالى عليها أو أن يلقي بحكم فردي في ظنه من أجل أن يعكر على الدعوة الإسلامية أو أن يكرس المشكلات المجتمعية‏.‏

1- هناك مشكلة يتعرض لها المسلمون داخل مصر وخارجها‏,‏ وفي كل العالم‏,‏ وهي أننا قد أمرناهم بكفالة اليتيم‏,‏ وهذه الكفالة أخذت صورا كثيرة ومتعددة‏,‏ فمنهم من يدفع مبلغا شهريا ليكفل به يتيما عن طريق الجمعيات الخيرية الناشطة في المجال الاجتماعي‏,‏ ومنهم من يربي اليتيم في بيته‏,‏ وهذا اليتيم قد يكون معلوم الأب والأم وقد يكون مجهول النسب‏,‏ ومجهول النسب قد يكون من عقد شرعي معتبر فهو ليس ابن زنا وإن جهلنا أباه وأمه لأي سبب كان‏,‏ ومن ضمن ذلك الكوارث الطبيعية والحروب ونحوها‏,‏ وقد يكون لقيطا يغلب علي الظن أنه من أبناء السفاح الذين أوجب الفقه الإسلامي علي ملتقطهم أن يحافظ علي حياتهم‏,‏ فقد قال تعالى‏ {ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا‏}[‏ المادة‏:32],‏ وهؤلاء الأولاد على اختلاف نوعهم وحالاتهم قد أمرنا بكفالتهم والإحسان إليهم وتربيتهم التربية الصالحة وإدماجهم في مجتمعاتهم‏,‏ وحرم الشرع علينا تعييرهم والتعالي عليهم وإهمال شأنهم‏,‏ هذا من ناحية‏,‏ ومن ناحية أخري فقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بالحفاظ على الأنساب واحترامها لأنها سوف يترتب عليها حقوق في الميراث وأحكام في الزواج والاختلاط والعورات ونحو ذلك‏,‏ وشجرة الميراث وشجرة النسب هما الأساسان المنطقيان لتحريم التبني‏.‏

2- قال تعالى {ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما‏}[‏ الأحزاب‏:5],‏ وهي نص علي تحريم التبني المتفق عليه بين علماء المسلمين‏,‏ وفي نفس الوقت أمر بالعمل على إدماج مجهولي النسب في مجتمعاتهم وأنهم لهم ما لنا وعليهم ما علينا من حقوق وواجبات‏,‏ وأنهم إخوان لنا‏,‏ والأخوة في الدين كلمة أطلقت من أجل حقوقها وواجباتها‏,‏ وهي حقوق الائتلاف والتماسك والاندماج كقوله صلى الله عليه وسلم (وكونوا عباد الله إخوانا‏),‏ بل تشبه قوة صلة الرحم‏,‏ ولقد ورد في السنة الشريفة أجر كافل اليتيم حتى قال سيد الخلق صلى الله عليه وسلم‏:‏ أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا‏.(‏ وأشار بالسبابة والوسطي‏)(‏ أخرجه البخاري‏),‏ فكيف نحل هذه المشكلة من خلال فقه الأمة وخصائص الدعوة الإسلامية والواقع المعيش الذي عرض علينا مشكلة هؤلاء‏,‏ والتي فشلت الثقافة السائدة في حلها وفي إدماجهم في مجتمعاتهم خاصة عندنا‏,‏ حيث نبذهم المجتمع وعيرهم الأولاد في المدارس وأحدثوا بهذا التعبير فجوة خاصة بين هؤلاء الأطفال وبين الأسر الكفيلة‏,‏ وأصبحت حالة إنسانية واجتماعية تحتاج إلي حل فعلي وليس إلي ظاهرة صوتية تكتفي بالقول بثوابت التكافل وبحرمة التبني‏,‏ ولا تكون قادرة على إزالة ما يحدث من تناقض بين هذين الأمرين الشرعيين‏.‏

3- وبعد بحث وجدت دار الإفتاء المصرية أن الأمر يمكن حله من فكرة الولاء التي كانت شائعة عند العرب وأقرها الإسلام وشاعت بعد ذلك لقرون عديدة حتى لم يعد لها احتياج فتوقف العمل بها‏,‏ فإذا ما احتيج إليها مرة ثانية أمكن العودة إليها‏,‏ والولاء عندهم هو إضافة اسم العائلة أو القبيلة للشخص‏,‏ وكان الولاء على نوعين‏,‏ ولاء الحرية وهو الذي يعطيه السيد لعبده عندما يقوم بتحريره‏,‏ وكان الغرض من ذلك هو أن ينتمي ذلك العبد بعد تحريره للسيد اجتماعيا بما يقوي شوكة ذلك السيد ويكثر من مؤيديه وأتباعه‏,‏ وهو في نفس الوقت نوع من أنواع الاعتراف بالجميل من قبل هذا العبد المحرر لمن وهبه الحرية بحيث إنه لا يقف ضده بل يعد شخصا من عصبته وجماعته‏.‏ والنوع الثاني هو ولاء الإسلام‏,‏ فكان الشخص ينتمي إلى من أسلم علي يديه لنفس الفكرة‏,‏ فكرة العائلة الكبيرة‏,‏ ومن هذا النوع نري أبا حنيفة الإمام الأعظم ابن ملوك فارس في هذا النوع من الولاء‏,‏ ونري الإمام البخاري أمير المؤمنين في الحديث كان يقول عن نفسه‏:‏ أنا محمد بن إسماعيل الجعفي‏,‏ وهو لم يكن من الجعفيين بل إن ذلك علي سبيل الولاء وليس على سبيل النسب‏.‏

4- وهذا النوع من الولاء بقسميه لم يؤثر في اختلال النسب ولم يؤثر في اختلال الميراث وعلى ذلك فهو يختلف تماما عن التبني ولا يؤدي لا في حاضر الأيام ولا في مستقبلها إلى أي ضرر‏,‏ فإن كلمة تبني معناها أن يصير هذا الطفل ابنا لهذا الكافل أو ابنا لهذه الكافلة‏,‏ وحينئذ تختلط الأنساب والميراث‏,‏ أما إضافة اسم العائلة فليس فيها هذا المحظور‏,‏ وعلى ذلك فهي ليس من الحلول التي توضع هربا من بعض المشكلات فتوقعنا في مشكلات أخرى,‏ بل إنها من قبيل الحلول الأصلية التي راعت الأحكام الشرعية واستفادت من الخبرة التاريخية وقامت بحل مشكلة من المشكلات المعاصرة‏,‏ وهي تهدف في كل ذلك لتحقيق مقاصد الشريعة ولعرض الإسلام علي العالمين بصورة لافتة للنظر‏,‏ أقرب ما تكون إلى حقيقته باعتبار اجتهادنا كبشر‏.‏

5- ولقد لاقت هذه الفتوى والحمد لله رب العالمين قبولا عاما‏,‏ وشعر العاملون في المجال الاجتماعي أنها قد حلت المشكلة حلا جذريا باعتبار أن الولاء ليس قاصرا علي العبودية فقط‏,‏ وأنه يختلف اختلافا تاما عن التبني المحرم باتفاق‏,‏ والله أعلم‏.‏

الأهرام 18 فبراير 2008

 

2 تعليقان

  1. والله فتوى رائعة وحلت الكثير من المشاكل التي يواجهها اليتيم ومجهول النسب ، نتمنى نشرها وتبسيطها للعامة من الناس ، جزاك الله خيرا يامفتي الديار المصرية لأنك شعرت بمشاكل المجتمع ولم تتجاهلها .

  2. فتلك المشكلة كانت تؤدي إلى تردد الكثير من الأسر في اتخاذ خطوة كفالة طفل وتربيته في بيوتهم ، ولكن بقيت مشكلة أخرى نرجو من سيادتكم التفكير في حل لها ، فبعض الأسر تتردد أيضا في تبني الأولاد أو البنات خوفا من اختلاطهم بباقي الأسر واطلاعهم على عوراتها حين يكبرون ورغم عدم اقتناعي شخصيا بهذا لأن الطفل المربي في أسرة سيترسخ في وجدانه منذ طفولته الشعور بالبنوة ولن ينظر إلى أمه بنظرة شهوة لا سمح الله حين يكبر ، ولكن أرجوك أن تنظر في حل لهذه المشكلة ، فهل يمكن مثلا استخدام فتاوي الرضاعة في هذه الحالة ؟ .
    ثانيا ، هل وجد حل إداري للمشكلة ، بمعنى حين تسجيل الطفل المجهول النسب باسم الأسرة اللي سيصبح مولي لها ، هل سيكتب في شهادة الميلاد أي ملحوطة كي توضح أن الصلة ليست صلة بنوة حقيقية وذلك لتفادي حدوث المشاكل لاحقا في الميراث ، على أن تكتب هذه الملاحظة في شهادة الميلاد فقط بشكل جانبي أو هامشي حتى لا تؤذي صاحبها ؟
    وجزاك الله خيرا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: