أزمة الفيلم الهولندي المسيء

Dr. Ali- 2

بقلم‏:‏ د‏.‏ علي جمعة

مفتى الديار المصرية

 لقد زارني السفير الهولندي ـ وكان ذلك قبل إذاعة الفيلم المسيء ـ وعند زيارته لي ذكرت له حديث السفينة هو ما رواه النعمان بن بشير عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ قال‏: {مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة‏,‏ فأصاب بعضهم أعلاها‏,‏ وبعضهم أسفلها‏,‏ فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم‏,‏ فقالوا‏:‏ لو أنا خرفنا في نصيبنا خرقا‏,‏ ولم نؤذ من فوقنا‏,‏ فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا‏,‏ وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا} [رواه البخاري في صحيحه‏].

وقلت له‏:‏ لابد من الضرب على يد العابثين الذين يريدون الهدم والفرقة‏,‏ وإن قلوب الناس ليست بأيدي أحد من الخلق‏,‏ وإن هذه الإساءات التي تخرج من أشخاص غير مسئولة تؤثر في مصالح البلاد والعباد العليا‏,‏ وإذا كان هؤلاء غير متدينين‏,‏ فإنهم جعلوا المصلحة المادية هي الأساس لكل تصرفاتهم‏,‏ فماذا نفعل عند مقاطعة الناس ـ حتى دون دعوة من أحد ـ لبضائع هذه البلاد والخسارة تقدر حينئذ بالمليارات؟ أنتهي ما أردت أن أذكره من تلك المقابلة‏.

ثم أرسل السفير الهولندي بيانا من الحكومة الهولندية‏، وجاء فيه‏:‏ يعرض الفيلم التسجيلي صورا فيها عنف‏, ‏ ويضع المسئولية على القرآن الكريم والإسلام‏,‏ والحكومة تدين هذا التصرف‏,‏ وتدين الذي قام بارتكابه‏.‏ يضع السيد‏/‏ فيلدر في الفيلم التسجيلي الإسلام والعنف علي كفة واحدة‏,‏ ونحن نرفض هذا التفسير‏,‏ كذلك أغلبية المسلمين يرفضون التطرف والعنف‏,‏ فالضحايا هم أحيانا المسلمون‏…‏ وقد ختم البيان بتلك الكلمات‏:‏ تؤمن الحكومة الهولندية بمجتمع يضع الحرية والاحترام سويا‏.

فأنا أسأل الآن عن موقف الدول الأوربية الغريب‏,‏ الذي يرفض التصويت في الأمم المتحدة للقرار الذي يدين الإساءة إلي الأديان وازدرائها‏.‏ ما هدفه وما معناه؟

هل سكت المسلمون علي الإساءة؟ وما هي الخطوات العملية التي يجب أن يتحركوا فيها؟ لم يسكت المسلمون علي الإساءة‏,‏ ولكنهم يظهرون الآن أمام العالم بمظهر أحسن وأقوي وأكثر تحضرا‏;‏ حيث يقومون بالسعي لاستصدار القرارات والقوانين الدولية التي تجرم‏,‏ وتحرم الإساءة إلى الأديان‏.

كما أن هناك للشاب المصري الأستاذ‏/‏ معز مسعود‏,‏ فيلما قديما يذاع الآن‏,‏ تحت نفس عنوان الفيلم المسيء فتنة‏;‏ يبين حقيقة الإسلام‏,‏ وهناك مجهودات مؤسسة جسور للأستاذ‏/‏ فاضل سليمان وأفلامه التي تبث لنفس الغرض‏.‏ أما الذين يريدون الفتنة وهدم الجسور‏,‏ فإننا ضدهم من أي دين كان من الشرق والغرب.

وهولندا أكثر دول العالم كثافة بالسكان‏,‏ حيث يبلغ عدد السكان حوالي ‏16‏ مليون نسمة بمساحة تبلغ حوالي ‏41‏ ألف كم‏2,‏ فهي من أكثر مناطق غربي أوروبا ازدحاما بالسكان‏,‏ ويتوزع هؤلاء السكان بين انتماءات دينية متعددة هي‏:‏ الإلحاد‏,‏ والكاثوليكية‏,‏ والبروتستانتية‏,‏ والإسلام‏.‏ فالملحدون أو الذين لا يتبعون أي دين حوالي‏40%,‏ والكاثوليكية‏(31%),‏ والبروتستانتية‏(21%),‏ والإسلام‏(5,5%).

وهناك تنوع كبير في المجتمع الإسلامي في هولندا‏,‏ فبجانب السنة يوجد الشيعة‏,‏ والعلويون‏,‏ والأحمديون‏,‏ كما توجد أيضا تيارات صوفية مختلفة‏.‏ وتترك لهم الدولة حرية ممارسة الشعائر الدينية بغض النظر عن العقيدة أو المبادئ السياسية‏.

فالمسلمون لهم حق في بناء المساجد‏,‏ وتأسيس المنظمات الدينية‏,‏ وهي دولة علمانية تفصل بين الدولة والكنيسة‏,‏ وتباشر الكنائس والمساجد وباقي المجتمعات الدينية نشاطاتها بصورة مستقلة‏.

وفي نظام هولندا المسلمون لديهم الحقوق الاجتماعية الأهلية والسياسية كباقي المواطنين في هولندا‏, ‏ ويحرم الدستور الهولندي التفرقة علي أساس الدين أو العقيدة‏,‏ ويضمن الدستور الحق في تمويل كامل من قبل الحكومة للمدارس المسيحية والإسلامية‏.‏

ويشارك المسلمون في السياسة الهولندية‏,‏ فهناك حزب الديمقراطيين الإسلامي مشارك بأعضاء في مجلس بلدية لاهاي‏,‏ واثنان من رجال الحكومة مسلمان‏.‏

قد تساعدنا هذه المعلومات علي تصور المكان الذي يعيش فيه من خرج علينا بمثل هذا الفيلم الذي تسبب في تلك الأزمة‏,‏ فالحكم علي الشيء فرع عن تصوره‏,‏ ونحن بحاجة للتصور الصحيح لكل من حولنا قبل إصدار الأحكام حتى نحقق مصالح ديننا ودنيانا ومصالح البشرية كلها‏,‏ ونستمر في طريق البناء‏.‏

 

الأهرام 7 ابريل 2008

 

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: