Commandments of the Messenger (SAWS)

 

 

 

 

 

 

By his Eminence Sheikh Ali Gomaa, Grand Mufti of Egypt

Abu-Hurairah (RA)[1] said, “The Messengers (SAWS)[2] said, ‘He who alleviates the suffering of a brother out of the affliction of the world, Allah would alleviate his suffering from the sufferings of the Day of Resurrection.  He who finds relief for one who is hard pressed, Allah would make things easy for him in the Hereafter.  He who conceals (the faults) of a Muslim, Allah would conceal his faults in this world and in the Hereafter.  Allah Is at the back of a servant so long as the servant is at the back of his brother.  He who treads the path in search of knowledge, Allah would make that path easy, leading to Paradise for him.  Those persons who assemble in a house of Allah (a mosque), recite the Book of Allah, and they learn and teach the Qur’an (among themselves), tranquility would descend upon them, mercy would cover them, the angels would surround them, and Allah makes a mention of them in the presence of those near Him.  He who is slow-paced in doing good deeds, his (high) descent does not make him go ahead.’ (Reported by Muslim).

In this noble hadith, the Messenger (SAWS) has collected seven precious commandments, which are considered the main pillars of the Muslim community that help it in its crises and urge the strengthening of the bonds of mercy and cordiality among its members.

The first commandment urges the alleviation of sufferings of people.  The Messenger (SAWS) put it in a way that shows the great thawab (reward) of such an act.  He mentioned it as a singular, and made it the base of judgment.  Yet, we have to bear in mind the huge difference between the sufferings of the worldly life and those of the Day of Judgment.  He did not restrict it to a certain time, so as to urge doing it in all time.  He used the verb ‘naffassa’, which is the same root of ‘nafs’ (self) in order to assure the self relief that one feels when their sufferings are being relieved.  He showed us that the thawb is directly from Allah, where there is neither mediator nor veil.  This all is concentrated in the first command, which is a collective and absolute that is valid in all time and place.

In the second commandment, he (SAWS) handled another type of relieving the sufferings.  He put in a single command so as to highlight it and emphasize its importance and great thawab.  The debtor is in continuous distress.  The Messenger (SAWS) used to supplicate Allah by saying, “O Allah, I seek refuge in You from disbelief, poverty, and torture in the grave.”  He sought Allah’s refuge from poverty as it is an affliction.  He coupled it with disbelief and poverty because of its striking impact on the believer.  Moreover, Islam has set a share in zakah (alms) for the insolvent, thus, emphasizing the importance of reliving the suffering of Muslims in the hard times.  Alleviating the insolvent in some cases is obligatory and recommended in other cases.  It is obligatory to grant the insolvent a respite, which means deferring the payment of the debt until they are in time of ease.  Allah (SWT) says what can be translated as, “And in case any person is under difficulty, then he should (be granted) a respite to (the time of) ease…”  (TMQ, 2:280).  As for the recommended, it is recommended to drop the debt.  What is amazing about this branch of fiqh, is that the recommended is more in reward than the obligatory.  This is different from the case of most of fiqh branches, in which the obligatory is more in reward than the recommended except for four branches this is one of them.  The second branch is to be the first to say ‘salam’, which is sunnah.  Yet its reward is more than greeting back, which is obligatory.  The third branch is getting purified before the time of prayer.  The forth branch is male circumcision before their puberty.

The third commandment orders us to cover up people’s faults or conceal them, which is the opposite of scandal.  Religion is based on concealing faults.  Many people in our time, however, call for the so-called ‘transparency’.  This word has a good meaning and a bad one as well.  The bad meaning is to call people to take obscenity, bad talking, and morals too lightly, under the pretext of transparency.  The good meaning of transparency, however, is honesty not scandal.  Allah (SWT) says what can be translated as, “Surely the ones who love that (the) obscenity should be widespread among the ones who have believed, (they) will have a painful torment in the present (life) (Literally: the lowly “life”, i.e., the life of this world) and the Hereafter; and Allah knows, and you do not know.” (TMQ: 24:19)

It is a fact that Allah aids His slave for as long the slave aids their brother/sister.  This is a commandment that implies how the heart of a Muslim has room for the worlds.  It also implies that he is always ready to cooperate in righteousness and piety, and not in sin and aggression.  The more a Muslim aids their brother/sister, the more they feel the support of Allah (SWT).

The fifth commandment tells us that all kinds of striving in the path of knowledge is a strive in the path of paradise itself.  Such eloquence we rarely find in the speeches of ordinary people.  It is only in the master of all Arabs and all Messengers, Prophet Muhammad (SAWS).  Allah (SWT) says what can be translated as, “Say, “Are the ones who know equal to the ones who do not know?”  (TMQ, 39:9).  He also shows that knowledge is infinite, so He says, “and say, “Lord! Increase me in knowledge.”  (TMQ, 20:114).  He tells us that a researcher and a scholar should keep on learning for as long as they live, so He says,  “and above every (man) owning knowledge is One Who is Ever-Knowing.” (TMQ, 12: 76).  This knowledge would eventually lead to being apprehensive of Allah, so He says, “Surely only the ones of His bondmen who are apprehensive of Allah are the knowledgeable. (i.e. learned ones)” (TMQ, 35:28).

The sixth commandment tells us that the mosque should be one of the most important institutes in the society. It is in mosques where we learn that caring for the human being advances everything else, even the mosques itself.  In mosques, we learn the keys of good, like knowledge, remembrance of Allah, and thinking.

The seventh commandment shows the standard according to which we should accept things or reject.  It is equality rather than ancestry or lineage.

This is the community the Messenger (SAWS) wanted for us to live in.  However, our community, nowadays, suffers form such failures that most complain about, and ask for getting back to how we used to be in the past, for the strength of nations springs from the strength of communities.

At the end, it Is only Allah that we seek

Al-Aharm Newspaper 21 Nov, 09


[1] Radya Allah anhu/anha [May Allah be pleased with him/her].

[2]Salla Allah alayhe Wa Salam [All Prayers and Peace of Allah be upon him]

Advertisements

الاحترام

 

Dr. Ali- 2

بقلم‏:‏د‏.‏ علي جمعة
مفتي الديار المصرية

أصدرت منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة مجموعة من القيم نبهت عليها‏، وجعلت هذه القيم هي المشترك بين الإنسانية كلها،‏ وسمتها بالقيم النشيطة،‏ وارتأت أنها القيم التي ينبغي لكل مناهج التعليم في العالم أن تلتزم بها‏.

وكل هذه القيم وجدناها في الإسلام، وفي كل الأديان‏، أولي هذه القيم‏:‏ قيمة الاحترام،‏ الاحترام للنفس‏،‏ والاحترام لغيرك‏، والاحترام للعالم من حولك‏، ومنها قيمة البساطة،‏ والتعاون،‏ والسعادة،‏ والمرح‏، وقيمة المحبة‏، وقيمة المسئولية‏، وقيمة الاتحاد‏، والتواضع‏، والرحمة‏.‏

وجعلت الاحترام أولى القيم‏، وفي الإسلام نري أهمية الاحترام‏، وقد ربطه بالتربية‏، وبالخلق القويم الذي إذا تركناه أو نسيناه أو همشناه في حياتنا لذهبت هذه القيمة ومعها قيم كثيرة‏، ولكان ذهاب هذه القيم مخلا بالاجتماع البشري‏.‏

ـ أمرنا الإسلام أن نربي أبناءنا وخدمنا وان نعلمهم‏، وأن نجعل التقوى هي المقياس‏، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما أخرجه أحمد في مسنده‏:‏ إن أنسابكم هذه ليست بسباب علي أحد‏، وإنما انتم ولد آدم‏، طف الصاع لم تملئوه‏، ليس لأحد فضل إلا بالدين أو عمل صالح‏، حسب الرجل أن يكون فاحشا بذيا بخيلا جبانا‏، ونري في عصرنا أن كثيرا من الناس قد أساء الأدب مع العالم‏، وأساء الأدب مع الناس وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ليس منا من لم يرحم صغيرنا‏، ويعرف شرف كبيرنا‏، أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي وصححه‏، وعن عائذ بن عمرو رضي الله عنه أن أبا سفيان أتي على سلمان وصهيب وبلال في نفر‏، فقالوا‏:‏ والله ما أخذت سيوف الله من عنق عدو الله مأخذها‏، قال‏، فقال أبو بكر‏، أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم؟ فأتي النبي صلي الله عليه وآله وسلم‏، فأخبر‏، فقال‏:‏ يا أبا بكر‏، لعلك أغضبتهم؟ لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك‏، فأتاهم أبو بكر‏، فقال‏:‏ يا إخوتاه‏، أغضبتكم؟ قالوا‏:‏ لا‏، يغفر الله لك يا أخي‏، رواه مسلم في صحيحه‏، واليوم لا يبالي كثير من الناس بغضب أولياء الله وأهل القرآن‏، وعلماء الأمة‏، فإنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏

ـ لقد ربط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الاحترام بنفع الناس‏، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد ـ أي تنظفه ـ ففقدها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏، فسأل عنها‏، فقالوا‏:‏ ماتت‏، قال‏:‏ أفلا كنتم آذنتموني؟‏، قال‏:‏ فكأنهم صغروا أمرها‏، فقال‏:‏ دلوني على قبرها‏، فدلوه‏، فصلى عليها عند قبرها‏، أخرجه البخاري ومسلم‏، وهو تدريب عملي من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لصحابته على احترام الآخرين مهما صغرت مكانتهم‏، خاصة أنها كانت تقوم بعمل صالح بتنظيف المسجد‏، وهو بيت الله‏، ومكان اجتماع المسلمين‏، ولم تذكر لنا الكتب‏:‏ من تلك المرأة‏، كل ما نعرفه أنها كانت تنظف المسجد فقط‏، لكننا نعرف أيضا أنها ماتت وان الله راض عنها ورسوله والمؤمنون‏.‏

ـ ويتمادي الإسلام في تعليم الاحترام حتى أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ لا يقيم الرجل الرجل من مجلسه ثم يجلس فيه‏.‏

‏4‏ ـ والإسلام يعلمنا الاحترام مع الآخرين‏، فأخرج البخاري ومسلم عن عبد الرحمن بن أبي ليلي قال‏:‏ كان سهل بن حنيف‏، وقيس بن سعد قاعدين بالقادسية‏، فمروا عليهما بالجنازة‏، فقاما‏، فقيل لهما‏:‏ إنها من أهل الأرض ـ أي من أهل الذمة في هذه البلد ـ فقالا‏:‏ إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرت به جنازة فقام‏، فقيل له‏:‏ إنها جنازة يهودي‏،  فقال أليست نفسا؟‏‏

وعلمنا الإسلام الاحترام داخل الأسرة‏، فعن أنس رضي الله عنه قال‏:‏ بلغ صفية بنت حيي أم المؤمنين أن حفصة أم المؤمنين أيضا قالت عنها‏:‏ بنت يهودي‏، فبكت صفية‏، فدخل عليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهي تبكي‏، فقال‏:‏ ما يبكيك؟‏ قالت‏:‏ قالت لي حفصة إني بنت يهودي‏، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ إنك لابنة نبي‏، وإن عمك لنبي‏، وإنك لتحت نبي‏، ففيم تفخر عليك؟‏! اتقي الله يا حفصة‏، أخرجه أحمد والترمذي‏.‏

فانظر كيف وجه النبي صلى الله عليه وآله وسلم الكلام أولا إلى السيدة صفية فرفع من مكانتها‏، وأشعرها بالثقة في النفس‏، ولفت نظرها إلى معني لم تلتفت هي إليه أصلا‏، وهي أنها من نسل موسي أو هارون عليهما السلام فهي بنت نبي وعمها نبي‏، وهذا دافع لفخارها بنفسها‏، فأذهب عنها حزنها وبكاءها‏، وأذهب عنها المفهوم الذي دعاها للشعور بالنقص أو القلة‏، ثم ربي على كل هذه المعاني الطيبة ونسق الإسلام المفتوح السيدة حفصة‏.‏

ـ بل إن الإسلام تمادي في تعليمنا قيمة الاحترام حتى أمرنا أن نحترم الحيوان‏، والجماد‏، فعن أبي هريرة رضي الله عنه‏، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ إياكم أن تتخذوا ظهور دوابكم منابر‏، فإن الله إنما سخرها لكم لتبلغكم إلي بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس‏، وجعل لكم الأرض‏، فعليها فاقضوا حاجتكم‏،  أخرجه أبو داود في سننه‏.‏

لا مفر لنا إلا أن نحترم كبيرنا‏، وان نعطف على صغيرنا‏، وان نتقي الله في أنفسنا‏، فهذا هو الأمن المجتمعي‏.‏ 

الأهرام 20 يوليو 2009

المحاسبة والتشويه

Dr. Ali- 2

 

 

 

 

 

 

بقلم الدكتور علي جمعة

مفتي الديار المصرية

علمنا رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أن أحدا لا ينبغي أن يكون فوق المحاسبة،‏ وبدأ بنفسه، فكان يعدل صفوف أصحابه يوم بدر،‏ بعود كالأراك في يده،‏ فمر بسواد بن غزية وهو متقدم عن الصف‏، فطعنه في بطنه بالعود وقال استو يا سواد‏:‏ فقال‏:‏ يا رسول الله أوجعتني،‏ وقد بعثك الله بالحق والعدل‏، فأقدني‏،‏ وكان سواد مقاتلا فارسا‏،‏ فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بطنه فقال‏:‏ استقد قال‏:‏ فاعتنقه فقبل بطنه‏،‏ فقال‏:‏ ما حملك علي هذا يا سواد؟

قال‏:‏ يا رسول الله،‏ أردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك،‏ فدعا له بخير،(‏ السيرة النبوية لابن اسحاق‏)، ونحن نسير على هدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما سار عليه الخلفاء الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي،‏ فكلهم أعلنوا أنهم ليسوا فوق المحاسبة وأن المحاسبة حق من حقوق المجتمع،‏ وبلغة العصر‏:‏ رقابة دستورية على الجميع لا يستثني منها أحد‏،‏ وهذا هو العدل الذي هو أساس الملك‏.‏

فهذا أبو بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ يقول في خطبة توليه الخلافة‏:‏ أما بعد أيها الناس إني قد وليت عليكم ولست بخيركم‏،‏ فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني،‏ الضعيف فيكم قوي عندي حتى آخذ الحق له،‏ والقوي فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه،‏ أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم ‏(‏سيرة ابن اسحاق‏).‏

وهذا عمر الفاروق رضي الله عنه يقول في إحدى خطبه‏:‏ أيها الناس،‏ من رأي منكم في اعوجاجا فليقومه‏، فقام له رجل وقال‏:‏ والله لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بسيوفنا،‏ فقال عمر‏:‏ الحمد لله الذي جعل في هذه الأمة من يقوم اعوجاج عمر بسيفه‏.‏ وكان يقول‏:‏ أحب الناس إلي من رفع إلي عيوبي‏.‏ وجاءه يوما رجل فقال له‏:‏ اتق الله يا عمر، فغضب بعض الحاضرين‏، فقال لهم عمر‏:‏ لا خير فيكم إذا لم تقولوها،‏ ولا خير فينا إذا لم نسمعها‏.
وهذا ذو النورين عثمان رضي الله عنه يقول في كتابه إلي عماله‏:‏ أما بعد، فإن الله خلق الخلق بالحق فلا يقبل إلا الحق، خذوا الحق وأعطوا الحق‏(‏ تاريخ الطبري‏)، ويقول أيضا‏:‏ إن وجدتم في كتاب الله عز وجل أن تضعوا رجلي في القيد فضعوها‏.‏ وهذا علي بن أبي طالب إمام المتقين ـ كرم الله وجهه ـ يقول في خطبة خلافته ألا وإنه ليس لي أمر دونكم إلا أن مفاتيح ما لكم معي‏، ألا وإنه ليس لي أن آخذ منه درهما دونكم ‏(‏تاريخ الطبري‏).‏ ـ كما علمنا رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ البعد عن الشبهات إذا كانت شبهات،‏ والافتخار بالأعمال الصالحة دون تكبر أو بطر،‏ وفي الحديث أن صفية رضي الله عنها ـ أتت النبي ـ صلي الله عليه وآله وسلم وهو معتكف،‏ فلما رجعت مشي معها،‏ فأبصره رجلان من الأنصار فأسرعا‏، فدعاهما فقال‏:‏ علي رسلكما،‏ إنها صفية بنت حيي ثم قال‏:‏ إن الشيطان يجري من ابن آدم مجري الدم ‏(‏أخرجه‏:‏ البخاري ومسلم‏).‏

وكان يحب أن يظهر المسلمون الأعمال الصالحة حتى يعلمها الناس فيتبعوها‏، وقال‏:‏ من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده‏ (‏أخرجه مسلم‏).‏ ـ وكان يكره الظلم وقال‏:‏ الظلم ظلمات يوم القيامة وقال‏:‏ واتق دعوة المظلوم‏، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب‏ (‏رواهما البخاري ومسلم‏)،‏ وأمر المؤمنين أن يرجعوا عن ظلمهم إذا ظلموا‏،‏ وأن يطلبوا السماح من صاحب الحق‏،‏ وكان يقول‏:‏ من كانت عنده مظلمة لأخيه‏،‏ من عرضه أو من شيء، فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم،‏ إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه‏ (‏أخرجه البخاري‏).‏

ـ وكان يكره أن تشوه الصورة‏،‏ لأن ذلك من الظلم الذي هو ظلمات يوم القيامة،‏ وقد ورد في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقسم الغنائم،‏ فقال له رجل‏:‏ اعدل يا محمد‏، فإنك لم تعدل‏، فقال‏:‏ ويلك‏!‏ ومن يعدل بعدي إذا لم أعدل؟ فقال عمر‏:‏ دعني يا رسول الله حتى أضرب عنق هذا المنافق‏،‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ إن هذا في أصحاب أو أصيحاب له يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم،‏ يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ‏(‏أخرجه ابن ماجه وأحمد وابن حبان‏).‏ ولقد تكرر هذا الموقف كثيرا فصبر كما أمره الله وأنزل الله السكينة علي قلبه قال تعالى:‏ “واصبر وما صبرك إلا بالله‏”.‏ ـ وعلي الرغم من أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول‏:‏ كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع‏(‏ أخرجه مسلم في مقدمة صحيحه‏).‏

وعلى الرغم من أن الله سبحانه وتعالي نعى علي الذين يلبسون الحق بالباطل فقال ـ تعالى‏: “‏ لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون‏” آل عمران‏:71، ولدرجة أنه سمى الشيطان الرجيم ‏(‏إبليس‏)،‏ لأنه يلبس الحق بالباطل والباطل بالحق‏،‏ فإننا نرى من الناس من يصر على الباطل ويلبسه بالحق‏،‏ ونراهم يشترون الحياة الدنيا بالآخرة‏،‏ لا تنفع معهم موعظة‏،‏ ولا يردعهم‏ (‏قال الله‏)‏ و‏(‏قال الرسول‏)، وهذا الصنف من الناس يصدق فيه قول عثمان بن عفان‏:‏ إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن‏،‏ وحينئذ يحق للمؤمن أن يرفع الخصومة بينه وبين من ظلموه ـ ولم يسعوا للاعتذار ـ إلى القضاء يفصل بينهم في الدنيا‏،‏ وموعدنا يوم القيامة أمام حكم عدل مالك يوم الدين‏.‏ “والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير”‏(‏ الشوري‏:8)‏ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون‏.‏

 

الأهرام 13 يوليو 2009

آداب تلاوة القرآن الكريم الباطنية

 

Dr. Ali- 2

 بقلم‏:‏ د‏.‏ علي جمعة

مفتى الديار المصرية

أسند أبوبكر الأنباري عن أبي أمامة الحمصي قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ من أعطي ثلث القرآن فقد أعطي ثلث النبوة‏، ومن أعطي ثلثي القرآن فقد أعطي ثلثي النبوة‏، ومن قرأ القرآن كله فقد أعطي النبوة كلها غير أنه لا يوحى إليه‏,‏ ويقال له يوم القيامة‏:‏ اقرأ وارق‏، فيقرأ آية ويصعد درجة حتى ينجز ما معه من القرآن‏، ثم يقال له‏:‏ اقبض،‏ فيقبض ثم يقال له‏:‏ أتدري ما في يدك؟ فإذا في يده اليمني الخلد وفي يده اليسرى النعيم‏، ومعني العطاء هنا‏:‏ العمل بما ورد في القرآن فعن الحسن قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ من أخذ ثلث القرآن وعمل به فقد أخذ أمر ثلث النبوة‏،‏ ومن أخذ نصف القرآن وعمل به فقد أخذ أمر نصف النبوة،‏ ومن أخذ القرآن كله فقد أخذ النبوة كلها‏.‏

فالأعمال الباطنية التي ينبغي أن تصاحب التلاوة هي عشرة أيضا‏:‏

أولها‏:‏ فهم عظمة الكلام وعلوه وفضل الله سبحانه وتعالي ولطفه بخلقه بإنزال القرآن الكريم وأنه قد سمح لنا أن نتلو كلامه القديم،وأن نفهم معناه رحمة بنا وهداية للمتقين‏.

ثانيها‏:‏ تعظيم شأن المتكلم‏، فلابد للقارئ عند بداية التلاوة أن يستحضر في قلبه عظمة المتكلم سبحانه وتعالى ويعلم أن ما يقرأه ليس من كلام البشر،‏ وأن الأمر جد لا هزل فيه‏.

ثالثها‏:‏ حضور القلب ومحاولة ترك حديث النفس، وقد قيل في تفسير قوله تعالى‏:(‏ يا يحيي خذ الكتاب بقوة‏)[‏ مريم‏:12]‏ أي بجد،‏ اجتهاد، وأخذه بالجد‏:‏ أن يكون متجردا له عند قراءته ومنصرف الهمة إليه عن غيره‏.‏

ورابعها‏:‏ التدبر ولو احتاج إلى أن يكرر الآية وأن يقف عندها فعليه أن يفعل ذلك‏.‏

خامسها‏:‏ التفهم وهو أن يستوضح من كل آية ما يليق بها،‏ إذ القرآن يشتمل على ذكر صفات الله سبحانه وتعالى وذكر أفعاله وذكر هدي الأنبياء وذكر أحوال الأمم وذكر يوم القيامة وذكر الجنة والنار وذكر التكليف وذكر الطاعات والمعاصي والأوامر والزواجر،‏ فلابد على القارئ أن يكون حريصا على طلب ذلك الفهم،‏ وكان ابن مسعود رضي الله عنه يقول‏:‏ من أراد علم الأولين والآخرين فليثور القرآن ومعني تثوير القرآن‏:‏ أن يقرأه بتدبر، وهذا التدبر يجعل الإنسان عارفا بنفسه ومن عرف نفسه عرف ربه‏، وكلما تدبر الإنسان في القرآن استخرج منه معاني وعجائب لا تنتهي‏، قال تعالى‏:(‏ قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا‏)[‏ الكهف‏:109]‏ وكان علي رضي الله عنه يقول‏:‏ لو شئت لأوقرت سبعين بعيرا من تفسير فاتحة الكتاب‏.‏

سادسها‏:‏ التخلي عن موانع الفهم فإن أكثر الناس منعوا عن فهم معاني القرآن لأسباب أسدلها الشيطان على قلوبهم فحجبت عنهم أسرار القرآن كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث الإسراء الذي أخرجه أحمد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه‏:‏ هذه الشياطين يحومون علي أعين بني آدم أن لا يتفكروا في ملكوت السموات والأرض، ولولا ذلك لرأوا العجائب،‏ ومن أسباب عدم الفهم‏:‏ أن يكون الهم منصرفا إلى تحقيق الحروف وإخراجها من مخارجها فينشغل الذهن بهذا عن التدبر،‏ ومنها‏:‏ التعصب لرأي سمعه من غير تحقق لبصيرة أو مشاهدة، ومنها‏:‏ الإصرار على الذنوب والتكبر والطمع في الدنيا وإتباع الهوى، فكل ذلك يحرم الإنسان من فهم القرآن،‏ وقد أخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ إذا عظمت أمتي الدنيا نزعت منها هيبة الإسلام،‏ وإذا تركت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حرمت بركة الوحي قال الفضيل بن عياض‏:‏ يعني حرموا فهم القرآن‏.‏

سابعها‏:‏ هو أن يوقن أن خطاب القرآن إنما هو موجه إليه،‏ فإذا مر بأمر أو نهي قدر أنه هو المنهي وأنه هو المأمور‏، وإذا مر بقصص لم يأخذها علي أنها حكاية لتاريخ مضي بل يأخذها علي أنها هداية لمستقبل آت،‏ وهذا يفتقده كثير من الناس حتى خفيت المعاني‏.‏

ثامنها‏:‏ التأثر،‏ وهو أن يتأثر قلبه بآثار مختلفة بحسب اختلاف الآيات فيكون له بحسب كل فهم حال ووجد يتصف به قلبه من الحزن أو الخوف أو الرجاء ونحو ذلك‏.‏

تاسعها‏:‏ الترقي‏، وهو استحضار رب العالمين وأنه وكأنه يقرأه بين يدي الله فإنه كما قيل‏:‏ إن الله تعالي تجلي لخلقه في كلامه ولكنهم لا يبصرون‏، وكان عثمان يقول‏:‏ لو طهرت القلوب لم تشبع من قراءة القرآن‏،‏ وكان ثابت البناني يقول‏:‏ كابدت القرآن عشرين سنة وتنعمت به عشرين سنة‏، وذلك حقيقة الترقي‏.‏

عاشرها‏:‏ التبري،‏ وهو أن يتبرأ القارئ من حوله وقوته والالتفات إلي نفسه بعين الرضا والتزكية‏،‏ فإذا تلا آيات الوعد والمدح للصالحين فلا يشهد نفسه عند ذلك بل يتشوف إلي أن يلحقه الله بهم‏،‏ وإذا تلا آيات ذم العصاة والمقصرين خاف على نفسه‏،‏ وقدر أنه مخاطب إشفاقا ورحمة‏،‏ وقد قيل ليوسف بن أسباط‏:‏ إذا قرأت القرآن بماذا تدعو؟ فقال‏:‏ أستغفر الله من تقصيري سبعين مرة‏.‏

 

الأهرام 6 يوليو 2009

آداب تلاوة القرآن الكريم

Dr. Ali Jum’aa- 2

بقلم: د. علي جمعة

مفتي الديار المصرية

قال تعالى: “‏ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله‏” [‏ الحشر‏:21],‏ وقال تعالى: “‏ ذلك الكتاب لا ريب فيه هدي للمتقين” [البقرة‏:2],‏ وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيما أخرجه أحمد في مسنده من حديث أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه‏:‏ أهل القرآن أهل الله وخاصته‏,‏ وأخرج البخاري في صحيحه في كتاب فضائل القرآن من حديث عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ خيركم من تعلم القرآن وعلمه‏,‏ وكان أبو هريرة رضي الله عنه يقول‏: إن البيت الذي يتلي فيه القرآن اتسع بأهله وكثر خيره وحضرته الملائكة وخرجت منه الشياطين‏,‏ وإن البيت الذي لا يتلي فيه كتاب الله عز وجل ضاق بأهله وقل خيره وخرجت منه الملائكة وحضرته الشياطين,‏ وكان الفضيل بن عياض يقول‏:‏ حامل القرآن حامل راية الإسلام‏.‏

وفضل القرآن معروف يعرفه كل من منّ الله عليه بحفظه أو تلاوته‏,‏ ولذلك فمن المهم أن نتأدب بآداب التلاوة الظاهرة وآداب التلاوة الباطنة‏,‏ وهذه الآداب الظاهرة هي من الفضائل وليست من الحتم اللازم إلا أن بالتمسك بها وإعطائها حقها ينال القارئ الخير العميم‏,‏ روي مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة‏,‏ والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران‏,‏ وروي الترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول‏(‏ أ ل م‏)‏ حرف‏,‏ ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف‏.‏

آداب التلاوة الظاهرة عشرة‏:‏

أولها‏:‏ أن يكون القارئ علي وضوء وأن يكون علي هيئة السكينة والأدب سواء أكان قائما أو جالسا‏,‏ وأن يكون مستقبلا للقبلة‏,‏ وأفضل الأحوال أن يقرأ في الصلاة قائما سواء أكان في المسجد أم في البيت‏,‏ وله أن يقرأ أثناء الصلاة من المصحف فإن ذكوان مولى عائشة كان يصلي بها رضي الله عنها التهجد من المصحف‏.

وثانيها‏:‏ في مقدار القراءة‏,‏ وهذا يختلف باختلاف الناس‏;‏ فمنهم من يختمه في شهر ومنهم من يختمه في أسبوعين ومنهم من يختمه في أسبوع‏,‏ ولا ينبغي أن يختمه القارئ في أقل من ثلاث ليال لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما‏-‏ وقال الترمذي حسن صحيح‏-‏ من قرأ القرآن في أقل من ثلاث لم يفقهه وعلل العلماء ذلك بأنه لا يرتله‏.‏

ثالثها‏:‏ من قرأ في شهر فإن المسلمين قد قسموا القرآن إلي ثلاثين جزءا وهذه الأجزاء متساوية في عدد الحروف ولذلك أمكن في طبعات القرآن أن يكون كل جزء في عشرين صفحة وقسموا كل جزء إلي حزبين وكل حزب إلي أربعة أرباع فأصبح في القرآن‏240‏ ربعا‏.‏

رابعها‏:‏ تعظيم المصحف وكتابته بخط واضح كبير,‏ وهذا التعظيم له أشكال كثيرة منها‏:‏ أن يوضع القرآن فوق كل كتاب،‏ وأن يحترم‏,‏ وأن يحمل باليمين‏.‏

خامسها‏:‏ الترتيل وهو مستحب لأنه يجود ألفاظ القرآن من ناحية ويعين علي التدبر والتفكر من ناحية أخري‏,‏ وعن أم سلمة رضي الله تعالى عنها فيما أخرجه أحمد في مسنده وأبو داود والترمذي والنسائي كانت قراءة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قراءة مفسرة حرفا حرفا‏.‏

وسادسها‏:‏ البكاء فهو مستحب مع القراءة‏,‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ فإذا قرأتموه فابكوا‏,‏ فإن لم تبكوا فتباكوا أخرجه ابن ماجه من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه بإسناد جيد‏,‏ وطريق تكلف البكاء إحضار التأمل والجدية والتدبر في كلام رب العالمين من عهود ومواثيق ووعد ووعيد ومبادئ فإن هذا يؤدي إلي الخشوع والاهتمام بالأمر‏.‏

وسابعها‏:‏ أن يراعي حق الآيات‏;‏ فإذا مر بآية سجدة سجد‏,‏ وإذا مر بآية عذاب استعاذ‏,‏ وإذا مر بآية رحمة دعا الله سبحانه وتعالى أن يكون في رحمته‏.‏ وفي القرآن أربع عشرة سجدة‏,‏ وأقل ذلك السجود أن يسجد بوضع جبهته علي الأرض‏,‏ وأكمله أن يكبر فيسجد‏,‏ ويدعو في سجوده بما يليق بالآية التي قرأها فيقول مثلا‏:‏ اللهم اجعلني من الساجدين لوجهك المسبحين بحمدك وأعوذ بك أن أكون من المستكبرين عن أمرك أو علي أوليائك‏,‏ ويشترط في هذه السجدة شروط الصلاة من ستر العورة واستقبال القبلة وطهارة الثوب والبدن فمن فقد شيئا من هذا فلا يسجد حتى يستوفي الشروط فيمكن أن يسجد حينئذ‏.‏

ثامنها‏:‏ أن يبدأ تلاوته بقوله‏:‏ أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم‏;‏ لقوله تعالى‏:”فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم”‏ [النحل‏:98],‏ وليقل عند فراغه من القراءة‏:‏ صدق الله العظيم كما نص عليه الإمام الغزالي في كتاب‏’‏آداب تلاوة القرآن‏’‏ وذلك امتثالا لقوله تعالي‏:‏” قل صدق الله”‏[‏آل عمران‏:95].‏

تاسعها‏:‏ الجهر بالقراءة والإسرار بها‏,‏ ولكل موطنه وفضله شأن ذلك شأن الصدقة كما ورد في مسند أحمد وأبي داود والترمذي والنسائي حديث الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة‏,‏ والمسر به كالمسر بالصدقة وذلك من حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه‏.‏

وعاشرها‏:‏ تحسين القراءة قال صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ زينوا القرآن بأصواتكم أخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه‏.(‏ وللحديث بقية‏)

الأهرام 29 يونيو 2009

رسالة إلى المعلم

 

 

Dr. Ali- 2

بقلم‏:‏د‏.‏ علي جمعة
مفتي الديار المصرية

 

أدعو الله سبحانه وتعالي أن يعود المعلم إلي الحالة التي وصفها شوقي فقال‏:‏

قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم أن يكون رسولا

وأريد أن أرسل للمعلم بعض كلمات من كلام رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم‏،‏ وكل كلمة قالها رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم وهو يرسم لنا طريق الله الصراط المستقيم كفيلة بأن تغير حياة الإنسان‏،‏ ومما قاله صلي الله عليه وآله وسلم‏،‏ وكل كلامه يدعو إلي حسن الخلق‏،‏ قال‏:‏ يا عائشة إن الله رفيق يحب الرفق‏،‏ ويعطي علي الرفق ما لا يعطي علي العنف‏،‏ وما لا يعطي علي ما سواه‏(‏ صحيح مسلم‏)،‏ إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه‏،‏ ولا ينزع من شيء إلا شانه‏ (‏ صحيح مسلم‏)،‏ فأمر رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم أم المؤمنين‏،‏ وأمر الأمة من ورائها‏:‏ بالرفق‏.‏

والرفق يكون مع النفس‏،‏ والرفق يكون مع الناس‏،‏ والرفق مع الكون‏،‏ وبكل ذلك أمر رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم‏،‏ ولما بوب العلماء العارفون باب الرفق بوبوه مع حسن الخلق والحياء‏،‏ وكأن هناك صلة بين الرفق وبين الحياء‏،‏ والنبي صلي الله عليه وآله وسلم فيما روي عن عمران بن حصين رضي الله تعالي عنهما‏،‏ أن النبي صلي الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ الحياء خير كله‏(‏ صحيح مسلم‏)،‏ وروي أن النبي صلي الله عليه وآله وسلم مر علي رجل من الأنصار يعظ أخاه‏،‏ أو يعاتب أخاه في الحياء،‏ فقال له‏:‏ دعه فإن الحياء من الإيمان ‏(‏ البخاري ومسلم‏).‏

النبي صلي الله عليه وآله وسلم يعلو بالحياء إلي أن يقول فيما رواه الحاكم وابن أبي شيبة عن ابن عمر‏:‏ إن الحياء والإيمان قرنا جميعا‏،‏ فإذا رفع أحدهما رفع الآخر‏،‏ فصفة المؤمن‏:‏ الحياء، وصفة الفاجر‏:‏ الفجور، وهو نوع من أنواع العنف، أما الحياء فهو نوع من أنواع الرقة التي أمر بها رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم‏.‏

الحيي لا يمكن أن يكون عنيفا‏، ولا يمكن أن يكون قاسي القلب‏، ورسول الله صلي الله عليه وآله وسلم يعلمنا ويعلمنا أن هذه الأخلاق بعضها يخدم بعضا‏،‏ وبعضها يؤيد ويساند بعضا فيقول‏:‏ ألا أخبركم بأهل النار؟‏‏ قالوا‏:‏ بلي‏، قال‏:‏ كل جواظ جعظري مستكبر‏(‏ أخرجه الإمام أحمد في مسنده‏)،‏ وانظر إلي اختيار سيدنا رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم‏،‏ وهو أفصح العرب، لهذه الكلمات الصعبة،‏ ليوافق المبني المعني،‏ وليوافق نظر مستمع من هذه الألفاظ نظرة النفس منها‏.‏

جواظ جعظري‏!‏ كلمات صعبة وغير مفهومة لعموم الناس‏، تستدرك المسألة‏:‏ وما الجواظ؟ وما الجعظري؟ الجواظ‏:‏ الجماع للمال،‏ لا يريد أن ينفق شيئا منه في سبيل الله‏، ولا يريد أن يخرج حتي حق الله فيه من الزكاة، وبذلك يكون عنيفا مع مجتمعه وناسه،‏ فليس العنف مقتصرا في القوة،‏ وليس العنف مقتصرا علي الهمجية،‏ ولكن العنف قد يكون سلبيا بمنع حق الله سبحانه وتعالي،‏ فالجواظ من يجمع ويمنع،‏ يجمع من لطف الله ما شاء الله به عليه،‏ ثم يمنعه أن يصل وأن يدور كما أمرنا الله من ماله أن يكون‏.

والجعظري‏:‏ قاسي القلب الذي لا ينتهي إذا ما كلمته بموعظة ينظر إليك باستهزاء وعلو‏، وإذا ما ذكرته بالموت لا يرق قلبه،‏ ولا تهدأ نفسه،‏ ولا يخشي من مقابلة الله سبحانه وتعالي‏، ولا تدمع عيناه‏، وهذا نوع من أنواع العنف‏.‏

النبي صلي الله عليه وآله وسلم جاهد في سبيل الله‏، جاهد بشرف‏..‏ جاهد بلطف‏..‏ جاهد لغاية ولم يكن عنيفا‏،‏ يصفه الصحابة الكرام بأنهم عندما كانوا يصافحون يده الشريفة كانوا يجدونها أملس من الحرير صلي الله عليه وآله وسلم‏(‏ البخاري‏)، لكنه كان فارسا‏،‏ يقولون عنه في حربه‏:‏ كنا إذا احمر البأس ولقي القوم القوم اتقينا برسول الله صلي الله عليه وآله وسلم،‏ فما يكون من أحد أدني من القوم منه‏(‏ الإمام أحمد في مسنده‏).‏

كان لا يغضب‏،‏ ونصح أصحابه بألا يغضبوا، وقال‏:‏ لا تغضب ولك الجنة‏(‏ الطبراني في معجمه الكبير‏)، لكنه كان يغضب إذا ما مست حدود الله سبحانه وتعالى، وما انتقم رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها‏(‏ البخاري‏)، وإذا ما رأي المعصية أمامه فإنه يغضب بشدة، لا بعنف‏،‏ لأنه أمر لا يرجع إلي ذاته الشريفة‏، إنما يرجع إلي تبليغ الرسالة‏، وإلي إقامة حدود الله بين البشر‏، جاءه أعرابي فأمسكه من ثيابه وخنقه صلي الله عليه وآله وسلم حتي كاد الصحابة أن يهموا به يقتلونه،‏ فما زاده الجهل عليه إلا حلما،‏ وما زاده ذلك إلا أمانة‏.‏

إذن وراء هذا الرسول شيء ليس بمنظور لنا، ينبغي عندما نتخلق بأخلاق الدين أن نثق بما في يده سبحانه وتعالي أكثر من ثقتنا بما في أيدينا، وأن نترك هذه الغشاوة التي يعيش فيها عموم الإنسان بأن يثق بالمحسوس أكثر من ثقته بربه الذي خلقه‏!‏

هذه أسرار علمنا إياها رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم‏،‏ هذه الأسرار مفقودة لا يعرفها كثير من البشر،‏ ومن كثرة إلفنا لها استهنا به، ومن كثرة تكرارها علي أذهاننا وأسماعنا اعتقدنا أنها دون الحقائق العليا‏!!‏ إلا أن هذه هي الحقيقة، فجرب أيها المعلم،‏ لا تجرب مع الله‏، جرب نفسك مع الله‏، لا تجرب الله فما كان الله ليمتحن،‏ حاشاه وجل جلاله‏، إنما جرب نفسك مع الله‏،‏ وانظر حتي يفتح عليك فتوح العارفين به سبحانه‏.‏

 

الأهرام 22 يونيو 2009

Obama’s Speech and the Necessity of the Scientific Methodology

Dr. Ali Jum'aa- 2

 I listened to the well-prepared speech of the US President Barack Obama in Cairo University last Thursday.  In fact, it is a good start of the mutual relationships between the Muslim World and the United States.  In his speech, President Obama referred to civilization’s debt to Islam, which carried the light of knowledge and learning throughout centuries. 

In his speech, he reminds us of the speech Prince Charles delivered in Oxford in 1992, as it had the same spirit.

Now, as everyone is anticipating, it is time for the beginning of real work, I would like to suggest some practical plans for this cooperation, in which the Muslim World along with the US and the whole world would begin the establishment of the human civilization in a better way and based on justice. 

1-     After President Obama has confirmed the removal of US troops from Iraq and the closing of the US military prison at Guantanamo Bay by the beginning of next year, I think a plan should be set forward regarding Afghanistan too, although growing complexity of the situation over there.  After all, colonization would not bring anyone any good.

2-     We do not want the relationships between the United States and Israel to break.   Yet we want the establishment of peace upon justice in order to protect the Palestinian people from the woes they have been going through during the last sixty years.  Muslims are quite ready to turn a new leaf in order to overcome the past, especially if we find true efforts exerted in reality, efforts that have positive effects on the daily life of the Palestinians who have been denied the essentials of decent life.  First and for most, a Palestinian state must be established, in which the three religions could be practiced.  Moreover, expatriates should also return to their homeland.  All these issues are possible to attain, only if the Israeli administration would respond to the wish of the whole world that just peace should prevail in order to reach a settlement for the world and seek a new beginning.

3-     A group of Muslims undertook the revision of some of the Western curricula that portrayed Muslims badly.  The bad image those curricula had created, affected whole generations, resulting in this vicious circle of exchanged hatred.  These revisions showed explicitly in the efforts exerted by professor Abdul-Jawad Flatori, who published his work in an eight-volume study in the University of Kuln in Germany.  The study, which was published in German language, started in 1985 until 1996.  According to such respectful scientific work that is produced by one of the most remarkable universities in Western Europe, we should call upon the United States and the West to rectify education curricula.  It should return to the image that has been proved with the scientific evidence by professor Flatori, his wife, and his team.  The distorted image is widely spread and prevailed in the Western and American education curricula as well.  We are quite sure that the West has no objections regarding such rectification, as long as it is a scientific one, aiming to remove the hateful fanaticism adopted by some extremists.  In early 1990s, some research centers in the United States undertook this task, though only partially, especially in history textbooks.

4-     Ahead of us is also the issue of the international Muslim authority, which is a very significant issue.  The Organization of the Islamic Conference (OIC) can undertake such task.  Especially when it has an organ such as the Islamic Fiqh (Jurisprudence) Academy in Jeddah, which in itself is a remarkable international Islamic institution that represents the whole Muslim world.  With the scientific cooperation of some international institutions such as al-Azhar and the Islamic Research Academy, the OIC could undertake such a role very well.  President Obama has even referred to the OIC and its cooperative role in the eradication of polio. 

      The international Muslim authority, unanimously, agreed on the renunciation of violence, taking the road of moderation, respecting difference of madhhab (juristic schools of thought), acknowledging dialogue, peaceful coexistence and developmental issues.

5-     I call all Muslims to embark on a course of action to discard nuclear weapons all over the world.  It is unacceptable for a nation to have a whole arsenal, by which it could destroy the whole Earth, while there is no deterrent power to prevent using such mass destruction weapons, which are prohibited by all religions and denounced by the reasonable.  From now on, we should focus on putting an end to the possession of nuclear weapons.  We all should work cooperatively to make this wish come true, especially after President Obama has expressed it plainly.  By this, we can change the face of Earth.

6-     President Obama indicated that Muslim communities, since ancient times, have proved they are capable of being at the forefront of innovation and education.  Accordingly, I wish we could activate research even more.  He has pointed out that there has been no developmental strategy that could depend solely on wealth.  Rather, innovation and education are more important.  Here I, once again, affirm the importance of the scientific scholarships.  We need to resuscitate scientific scholarships back as they were in days of yore, making them more frequent and prevalent than their case today.  It has to be both ways; from the Muslim world to the West and vice versa. In fact, we have things that humanity urgently needs.  Putting this point in details might need larger space, yet, from my point of view I can bit on it.

7-     The US aid, that has been allocated for development in Africa, Middle East, and Southeast Asia, has been a good idea.  We even think that it has been lagged for a while.  Therefore, we should encourage it and work perseveringly on sustaining it.  Here in Egypt, we started to push forth and encourage civil work, not only for the sake of doing good, but also for the developmental purposes in the fields of health, education, scientific research, social interdependence, and different aspects of life, such as art, literature, and sports.  This is because our religion believes in construction and prohibits destruction. So all praises and thanks belong to Allah, who has ordained us to be Muslims. 

al-Aharm Newspaper

8 June, 2009

This is my humble effort to translate some of Sheikh Ali Jum’aa’s articles.  It is a try to make the world acknowledge the real value of one our most knowledgeable Muslim scholars, who took upon himself to deliver this religion to others in a remarkable way. marmad

Original article in Arabic here