النقاب بين العرف والشرع- ج2

النقاب بين العرف والشرع- ج1

Commandments of the Messenger (SAWS)







By his Eminence Sheikh Ali Gomaa, Grand Mufti of Egypt

Abu-Hurairah (RA)[1] said, “The Messengers (SAWS)[2] said, ‘He who alleviates the suffering of a brother out of the affliction of the world, Allah would alleviate his suffering from the sufferings of the Day of Resurrection.  He who finds relief for one who is hard pressed, Allah would make things easy for him in the Hereafter.  He who conceals (the faults) of a Muslim, Allah would conceal his faults in this world and in the Hereafter.  Allah Is at the back of a servant so long as the servant is at the back of his brother.  He who treads the path in search of knowledge, Allah would make that path easy, leading to Paradise for him.  Those persons who assemble in a house of Allah (a mosque), recite the Book of Allah, and they learn and teach the Qur’an (among themselves), tranquility would descend upon them, mercy would cover them, the angels would surround them, and Allah makes a mention of them in the presence of those near Him.  He who is slow-paced in doing good deeds, his (high) descent does not make him go ahead.’ (Reported by Muslim).

In this noble hadith, the Messenger (SAWS) has collected seven precious commandments, which are considered the main pillars of the Muslim community that help it in its crises and urge the strengthening of the bonds of mercy and cordiality among its members.

The first commandment urges the alleviation of sufferings of people.  The Messenger (SAWS) put it in a way that shows the great thawab (reward) of such an act.  He mentioned it as a singular, and made it the base of judgment.  Yet, we have to bear in mind the huge difference between the sufferings of the worldly life and those of the Day of Judgment.  He did not restrict it to a certain time, so as to urge doing it in all time.  He used the verb ‘naffassa’, which is the same root of ‘nafs’ (self) in order to assure the self relief that one feels when their sufferings are being relieved.  He showed us that the thawb is directly from Allah, where there is neither mediator nor veil.  This all is concentrated in the first command, which is a collective and absolute that is valid in all time and place.

In the second commandment, he (SAWS) handled another type of relieving the sufferings.  He put in a single command so as to highlight it and emphasize its importance and great thawab.  The debtor is in continuous distress.  The Messenger (SAWS) used to supplicate Allah by saying, “O Allah, I seek refuge in You from disbelief, poverty, and torture in the grave.”  He sought Allah’s refuge from poverty as it is an affliction.  He coupled it with disbelief and poverty because of its striking impact on the believer.  Moreover, Islam has set a share in zakah (alms) for the insolvent, thus, emphasizing the importance of reliving the suffering of Muslims in the hard times.  Alleviating the insolvent in some cases is obligatory and recommended in other cases.  It is obligatory to grant the insolvent a respite, which means deferring the payment of the debt until they are in time of ease.  Allah (SWT) says what can be translated as, “And in case any person is under difficulty, then he should (be granted) a respite to (the time of) ease…”  (TMQ, 2:280).  As for the recommended, it is recommended to drop the debt.  What is amazing about this branch of fiqh, is that the recommended is more in reward than the obligatory.  This is different from the case of most of fiqh branches, in which the obligatory is more in reward than the recommended except for four branches this is one of them.  The second branch is to be the first to say ‘salam’, which is sunnah.  Yet its reward is more than greeting back, which is obligatory.  The third branch is getting purified before the time of prayer.  The forth branch is male circumcision before their puberty.

The third commandment orders us to cover up people’s faults or conceal them, which is the opposite of scandal.  Religion is based on concealing faults.  Many people in our time, however, call for the so-called ‘transparency’.  This word has a good meaning and a bad one as well.  The bad meaning is to call people to take obscenity, bad talking, and morals too lightly, under the pretext of transparency.  The good meaning of transparency, however, is honesty not scandal.  Allah (SWT) says what can be translated as, “Surely the ones who love that (the) obscenity should be widespread among the ones who have believed, (they) will have a painful torment in the present (life) (Literally: the lowly “life”, i.e., the life of this world) and the Hereafter; and Allah knows, and you do not know.” (TMQ: 24:19)

It is a fact that Allah aids His slave for as long the slave aids their brother/sister.  This is a commandment that implies how the heart of a Muslim has room for the worlds.  It also implies that he is always ready to cooperate in righteousness and piety, and not in sin and aggression.  The more a Muslim aids their brother/sister, the more they feel the support of Allah (SWT).

The fifth commandment tells us that all kinds of striving in the path of knowledge is a strive in the path of paradise itself.  Such eloquence we rarely find in the speeches of ordinary people.  It is only in the master of all Arabs and all Messengers, Prophet Muhammad (SAWS).  Allah (SWT) says what can be translated as, “Say, “Are the ones who know equal to the ones who do not know?”  (TMQ, 39:9).  He also shows that knowledge is infinite, so He says, “and say, “Lord! Increase me in knowledge.”  (TMQ, 20:114).  He tells us that a researcher and a scholar should keep on learning for as long as they live, so He says,  “and above every (man) owning knowledge is One Who is Ever-Knowing.” (TMQ, 12: 76).  This knowledge would eventually lead to being apprehensive of Allah, so He says, “Surely only the ones of His bondmen who are apprehensive of Allah are the knowledgeable. (i.e. learned ones)” (TMQ, 35:28).

The sixth commandment tells us that the mosque should be one of the most important institutes in the society. It is in mosques where we learn that caring for the human being advances everything else, even the mosques itself.  In mosques, we learn the keys of good, like knowledge, remembrance of Allah, and thinking.

The seventh commandment shows the standard according to which we should accept things or reject.  It is equality rather than ancestry or lineage.

This is the community the Messenger (SAWS) wanted for us to live in.  However, our community, nowadays, suffers form such failures that most complain about, and ask for getting back to how we used to be in the past, for the strength of nations springs from the strength of communities.

At the end, it Is only Allah that we seek

Al-Aharm Newspaper 21 Nov, 09

[1] Radya Allah anhu/anha [May Allah be pleased with him/her].

[2]Salla Allah alayhe Wa Salam [All Prayers and Peace of Allah be upon him]

كتاب النبراس- الجزء الأول


النبراس- الشيخ علي جمعة

لؤلؤة جديدة تضاف الى ذاك العقد الفريد من سلسلة كتب مولانا الإمام العلامة الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية. ولبنة جديدة تضاف إلى ما سبقها من لبنات وضعها علماؤنا الأجلاء في كل وقت وحين منذ أنزل الله كتابه على رسوله الكريم- صلى الله عليه وسلم.

“النبراس” .. رحلة في كتاب الله العزيز يصحبنا فيها مولانا الإمام، يدلنا فيها على عظمة هذا الكتاب المتين الذي لا يخلق من كثرة الرد. رحلة تناسب عصرنا وحالنا.. نفعنا الله بها، وجزى بها شيخنا خير الجزاء.

الجزء الأول يحتوي على تفسير الفاتحة والربع الأول من البقرة.

للحصول على نسخة :

شركة الوابل الصيب للإنتاج والنشر والتوزيع

Forty Hadith of Nawawy

Explanation of the Forty Hadiths of Nawawy by his eminence Dr. Ali Jum’aa, Grand Mufti of Egypt. Ep. 1

شجرة طيبة

Good Tree

غريق جرفه السيل

نظر حوله فلم يجد ما يتعلق به…

ظهرت له من آن لآخر فروع صغيرة..

حاول التشبث بها، ولكنها انجرفت معه بقوة السيل…

بقي على ثقته بأن ربه لن يضيعه..

فجأة … ظهر له فرع آخر..

تشبث به..وإذ بالفرع يحتمله.. بل وينتشله!

زاد تشبثه بالفرع .. استقر عليه ..

التقط أنفاسه وأخذ ينظر حوله..

اكتشف أنه أحد فروع شجرة هائلة ..

تفقدها .. فإذاها متينة الجذع .. ثابتته ..

بدت بعض جذورها للعيان.. قوية وصلبة..

تنبئ عن أن ما خفي منها كان أعظم وأقوى..

يخرج من جذعها فروع كثيفة ومتشابكة ..

أوراقها غضة.. وثمارها يانعة ومثيرة للدهشة …

منها ما هو مألوف الشكل ولكنه مختلف المذاق…

ومنها ما هو غير مألوف لا في شكله ولا في مذاقه ..

مع أنها شجرة واحدة!

تذكّر صاحبنا تعبه في مقاومة السيل..

فقرر أن تكون هذه الشجرة هي مستقره..

يستند على جذعها ويستظل بظلها ويقتات بثمرها..

ويرحل في كل يوم إلى العوالم الجديدة التي يحملها كل فرع من فروعها..

وماذا يريد من الحياة أكثر من هذا..

أيحتاج أكثر من شجرة طيبة..

أصلها ثابت وفرعها في السماء..

هذه الشجرة الطيبة هي حقيقة تحيا على أرضنا وفي زماننا…

إنسان يعرفه الكثير… ولكن يجهل حقيقة قدره الأكثر!!

والحمد لله الذي قدّر لي أن أعيش في عصره ومصره…

دُرّة في عقد فريد…

ثابت الجأش .. منتصب القامة.. عالي الهامة والهمة…

عليه هيبة لا ينكرها إلا من حُرِمَ البصيرة..

لا ينكر قدره إلا جاهل.. ولا يغلبه إلا أحمق..

معه تكتشف كم أنت صغير..

ولكنه يُعَلّمكَ كم أنت كبير!

فأنت صغير إذا ما قورنت بمثله..

ولكنك كبير لأنك إنسان وفيك نفخة من الرحمن…

منه تتعلم كيف يكون الكبار كبارا..

ومعه ترى كيف يترفع الأكابر عن هزل الأصاغر..

تجده ينفض التراب عن كل ثمين طمسه النسيان..

يزيل ضباب الوهم والدجل من الأذهان..

يحمل شعلة العلم التي وصلته عبر أجيال..

ليسلمها لمن يحملها من بعده..

لربما رأيته كثيرا وهو يخاطب الناس..

ولكن أتراك رأيته وهو يخاطب طفلا؟

فمعاملة الأطفال تكشف معادن الناس…

إن له طريقة مبتكرة معهم تحوّل رهبتهم حبا..

ووجلهم سحرا ..

سحرا بحلاوة منطقه وطرافة حديثه..

أراه فتتبادر إلى ذهني صورة رسول الله صلى الله عليه وسلم..

أولم يرث علمه عليه الصلاة والسلام؟

فما الغريب في أن يرث حاله إذا؟

إنه بحق.. علامة فارقة في حياة كل من عرفه على حق..

إنه الشجرة الطيبة…

إنه مولانا الإمام العلامة نور الدين..

علي جمعة مفتي الديار المصرية … حفظه الله.



Dr. Ali- 2

بقلم‏:‏د‏.‏ علي جمعة
مفتي الديار المصرية

أصدرت منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة مجموعة من القيم نبهت عليها‏، وجعلت هذه القيم هي المشترك بين الإنسانية كلها،‏ وسمتها بالقيم النشيطة،‏ وارتأت أنها القيم التي ينبغي لكل مناهج التعليم في العالم أن تلتزم بها‏.

وكل هذه القيم وجدناها في الإسلام، وفي كل الأديان‏، أولي هذه القيم‏:‏ قيمة الاحترام،‏ الاحترام للنفس‏،‏ والاحترام لغيرك‏، والاحترام للعالم من حولك‏، ومنها قيمة البساطة،‏ والتعاون،‏ والسعادة،‏ والمرح‏، وقيمة المحبة‏، وقيمة المسئولية‏، وقيمة الاتحاد‏، والتواضع‏، والرحمة‏.‏

وجعلت الاحترام أولى القيم‏، وفي الإسلام نري أهمية الاحترام‏، وقد ربطه بالتربية‏، وبالخلق القويم الذي إذا تركناه أو نسيناه أو همشناه في حياتنا لذهبت هذه القيمة ومعها قيم كثيرة‏، ولكان ذهاب هذه القيم مخلا بالاجتماع البشري‏.‏

ـ أمرنا الإسلام أن نربي أبناءنا وخدمنا وان نعلمهم‏، وأن نجعل التقوى هي المقياس‏، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما أخرجه أحمد في مسنده‏:‏ إن أنسابكم هذه ليست بسباب علي أحد‏، وإنما انتم ولد آدم‏، طف الصاع لم تملئوه‏، ليس لأحد فضل إلا بالدين أو عمل صالح‏، حسب الرجل أن يكون فاحشا بذيا بخيلا جبانا‏، ونري في عصرنا أن كثيرا من الناس قد أساء الأدب مع العالم‏، وأساء الأدب مع الناس وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ليس منا من لم يرحم صغيرنا‏، ويعرف شرف كبيرنا‏، أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي وصححه‏، وعن عائذ بن عمرو رضي الله عنه أن أبا سفيان أتي على سلمان وصهيب وبلال في نفر‏، فقالوا‏:‏ والله ما أخذت سيوف الله من عنق عدو الله مأخذها‏، قال‏، فقال أبو بكر‏، أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم؟ فأتي النبي صلي الله عليه وآله وسلم‏، فأخبر‏، فقال‏:‏ يا أبا بكر‏، لعلك أغضبتهم؟ لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك‏، فأتاهم أبو بكر‏، فقال‏:‏ يا إخوتاه‏، أغضبتكم؟ قالوا‏:‏ لا‏، يغفر الله لك يا أخي‏، رواه مسلم في صحيحه‏، واليوم لا يبالي كثير من الناس بغضب أولياء الله وأهل القرآن‏، وعلماء الأمة‏، فإنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏

ـ لقد ربط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الاحترام بنفع الناس‏، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد ـ أي تنظفه ـ ففقدها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏، فسأل عنها‏، فقالوا‏:‏ ماتت‏، قال‏:‏ أفلا كنتم آذنتموني؟‏، قال‏:‏ فكأنهم صغروا أمرها‏، فقال‏:‏ دلوني على قبرها‏، فدلوه‏، فصلى عليها عند قبرها‏، أخرجه البخاري ومسلم‏، وهو تدريب عملي من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لصحابته على احترام الآخرين مهما صغرت مكانتهم‏، خاصة أنها كانت تقوم بعمل صالح بتنظيف المسجد‏، وهو بيت الله‏، ومكان اجتماع المسلمين‏، ولم تذكر لنا الكتب‏:‏ من تلك المرأة‏، كل ما نعرفه أنها كانت تنظف المسجد فقط‏، لكننا نعرف أيضا أنها ماتت وان الله راض عنها ورسوله والمؤمنون‏.‏

ـ ويتمادي الإسلام في تعليم الاحترام حتى أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ لا يقيم الرجل الرجل من مجلسه ثم يجلس فيه‏.‏

‏4‏ ـ والإسلام يعلمنا الاحترام مع الآخرين‏، فأخرج البخاري ومسلم عن عبد الرحمن بن أبي ليلي قال‏:‏ كان سهل بن حنيف‏، وقيس بن سعد قاعدين بالقادسية‏، فمروا عليهما بالجنازة‏، فقاما‏، فقيل لهما‏:‏ إنها من أهل الأرض ـ أي من أهل الذمة في هذه البلد ـ فقالا‏:‏ إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مرت به جنازة فقام‏، فقيل له‏:‏ إنها جنازة يهودي‏،  فقال أليست نفسا؟‏‏

وعلمنا الإسلام الاحترام داخل الأسرة‏، فعن أنس رضي الله عنه قال‏:‏ بلغ صفية بنت حيي أم المؤمنين أن حفصة أم المؤمنين أيضا قالت عنها‏:‏ بنت يهودي‏، فبكت صفية‏، فدخل عليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهي تبكي‏، فقال‏:‏ ما يبكيك؟‏ قالت‏:‏ قالت لي حفصة إني بنت يهودي‏، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ إنك لابنة نبي‏، وإن عمك لنبي‏، وإنك لتحت نبي‏، ففيم تفخر عليك؟‏! اتقي الله يا حفصة‏، أخرجه أحمد والترمذي‏.‏

فانظر كيف وجه النبي صلى الله عليه وآله وسلم الكلام أولا إلى السيدة صفية فرفع من مكانتها‏، وأشعرها بالثقة في النفس‏، ولفت نظرها إلى معني لم تلتفت هي إليه أصلا‏، وهي أنها من نسل موسي أو هارون عليهما السلام فهي بنت نبي وعمها نبي‏، وهذا دافع لفخارها بنفسها‏، فأذهب عنها حزنها وبكاءها‏، وأذهب عنها المفهوم الذي دعاها للشعور بالنقص أو القلة‏، ثم ربي على كل هذه المعاني الطيبة ونسق الإسلام المفتوح السيدة حفصة‏.‏

ـ بل إن الإسلام تمادي في تعليمنا قيمة الاحترام حتى أمرنا أن نحترم الحيوان‏، والجماد‏، فعن أبي هريرة رضي الله عنه‏، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ إياكم أن تتخذوا ظهور دوابكم منابر‏، فإن الله إنما سخرها لكم لتبلغكم إلي بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس‏، وجعل لكم الأرض‏، فعليها فاقضوا حاجتكم‏،  أخرجه أبو داود في سننه‏.‏

لا مفر لنا إلا أن نحترم كبيرنا‏، وان نعطف على صغيرنا‏، وان نتقي الله في أنفسنا‏، فهذا هو الأمن المجتمعي‏.‏ 

الأهرام 20 يوليو 2009